مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك
و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف
بدعوتك لإنشائه .إدارة منتدى .راحة البال في الجزائرترحب بك معانا



 
الرئيسيةمجلة المنتدىاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 175 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمد الاسواني فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2652 مساهمة في هذا المنتدى في 964 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
امين
 
Admin
 
الحاج حميد العامري
 
بيزوووووو
 
صبر جميل
 
almayali
 
نور الحياة
 
ميسون ميسون
 
m!s roka
 
الركابي
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 387 بتاريخ الخميس مايو 02, 2013 3:52 pm
المواضيع الأخيرة
» الصيام معجزة علمية
الخميس يونيو 18, 2015 3:49 pm من طرف امين

» بمناسبة شهر رمضان المبارك
الخميس يونيو 18, 2015 3:48 pm من طرف امين

» كيفية تخفيض ترتيب موقعك و الحصول على زوار حقيقين
الأربعاء فبراير 11, 2015 9:43 pm من طرف امين

» الجار في الاسلام
السبت يوليو 26, 2014 12:37 am من طرف امين

» صلة الرحم وفضائلها
الأحد يوليو 20, 2014 10:58 pm من طرف امين

» من وحي الشعر في رمضان
الخميس يوليو 03, 2014 1:00 am من طرف امين

» نتائج شهادة التعليم المتوسط 2014
الأحد يونيو 29, 2014 1:38 pm من طرف Admin

» رمضان شهر الدعوة
السبت يونيو 28, 2014 9:28 pm من طرف امين

» بطاقات تهنئه بمناسبه رمضان
الجمعة يونيو 27, 2014 1:58 pm من طرف امين


شاطر | 
 

  كيف نحمي أبناءنا من أخطار الطريق؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 561
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 01/02/2013
العمر : 28
الموقع : http://mila43.forumalgerie.net

مُساهمةموضوع: كيف نحمي أبناءنا من أخطار الطريق؟   الثلاثاء مايو 07, 2013 2:27 pm

كيف نحمي أبناءنا من أخطار الطريق؟
كيفية حماية الاطفال اخطار الطريق


"انظر
يميناً ويساراً قبل أن تعبر الطريق، لا تكلم أحداً غريباً لا تعرفه"..
نصيحتان قالهما الآلاف من الآباء والأمهات لأبنائهم على مر العصور، وكانت
أحياناً كافية لحماية الصغار من أخطار الطريق آنذاك ولكنها اليوم لم تعد
كذلك، فالأخطار لم تعد فقط سيارة متهوّرة، وشخصاً غريباً، ولكن أصبحت لها
أشكال أخرى، والطرق لم تعد هي فقط الشارع الفاصل بين البيت والمدرسة، ولكنه
الملعب والساحات القريبة من المنزل، وأماكن الترفيه في الأسواق، وشاطئ
البحر.. وكل هذا يتطلب منا أن نضع له إستراتيجية أخرى لحماية الأبناء.
وهذه
الإستراتيجية بها الكثير من التحدي، فأنت تريد أن تحذر الصغار مما قد
يواجههم خارج المنزل، ولكنك في الوقت نفسه لا تريد أن تشعرهم بالخوف
وتفقدهم الشعور بالأمان، والنقاط التالية ستساعدك على أن تكون في المنطقة
الآمنة بين التحذير والتخويف لتلك العقول والقلوب الصغيرة:
1- لا تقل:
"لا تتحدث مع الغرباء"، لأن هذا سيجعلهم ينفرون من جميع الناس، فالكل
بالنسبة لهم غرباء، وليس الكل يضمر للصغار الشر، ولكن قبل: "بالرغم من أن
الكثير من الناس الطيبين، ولكن هناك فئة قد تتصرف بشكل سيئ وتؤذيك".
2-
علم أبناءك كيفية التصرف في الحالات الطارئة، مثل: إذا فقدوا أهلهم في مكان
معين ماذا عليهم أن يفعلوا؟ كالمكوث في نفس المكان، والبحث عن أشخاص
مسئولين: كشرطي، أو رجل أمن، أو حراس السوق، أو أم معها أطفال صغار، ويطلب
منهم المساعدة.
3- على الطفل أن يعرف ما معنى أن هذا الشخص غريب عنه،
ويكون حذراً مع من يطلب منه المساعدة، كالبحث معه عن شيء مفقود، أو أن يدله
على مكان معين فيركب معه سيارته، أو أن يقوم بتقديم بعض قطع الحلوى له.
4-
دائماً كن على اتصال مع صغارك، وعلمهم أن يحكوا لك عن أي شيء غريب أو غير
مريح قد يمر عليهم، حتى وإن كان تصرفاً من شخص قريب، أو من مدرس، أو مدرب،
أو صديق، فقنوات الحوار والصراحة المفتوحة بين الوالدين والأبناء تقيهم
الكثير من المشكلات التي قد تتطور لتصبح أكبر وأعقد.
5- علم صغارك أن
يعرّفوك دائماً أماكن وجودهم، أو أن يخبروا أي شخص مسئول في المنزل عن
المكان الذي سيذهبون إليه، فهذا سيجنبك الكثير من القلق، ويجنبهم الكثير من
المشكلات، وهذه الإستراتيجية إذا نشأ عليها الصغار ستريحك عندما يكبرون
ويصبح وجودهم خارج المنزل بشكل مستمر.
6- الأصدقاء الجيدون حماية
للصغار، ووجودهم له أهمية كبيرة، سواء بالنسبة للحياة الاجتماعية للطفل، أو
بالنسبة للشعور بالأمان، لأن وجوده داخل مجموعة معينة، فاحرص على أن يحيط
بأبنائك أصدقاء جيدون، وشجعهم على التحرك والذهاب والعودة معهم.
7-
أحياناً يعتقد الوالدان أن بعض الإجراءات التي يمكن أن يخبرا بها الصغار هي
أشياء منطقية لابد أن يعرفها الصغار بمفردهم، ولكن هذا ليس الواقع، فنحن
قد نتخيل أن الأبناء يعرفون أن عليهم عدم الذهاب إلى الأماكن المعزولة أو
المهجورة واللعب بها، ولكن بعد وقوع المشكلة نستنتج أنهم على جهل بها
الأمر، فما قد يبدو لكل أمراً منطقياً قد لا يكون كذلك بالنسبة لصغارك،
اجلس معهم وحدثهم عن كل الأخطار وحذرهم من كل المحاذير، حتى وإن أوحوا لك
أنهم يعرفون كل ما تتحدث عنه.
8- على الأبناء أيضاً أن يعرفوا ليس فقط
ركوبهم سيارة شخص غريب هو شيء محظور، ولكن أيضاً عدم النظر إلى داخل
السيارة أو الحقيبة الخلفية إذا ما طلب منهم شخص هذا، بل عدم إدخال اليد
داخل السيارة لتناول شيء أو أخذ هدية من شخص، سواء خارج السيارة أو داخلها،
وإن تبعه يجب عليه أن يحاول أن يجد من يستنجد به، كشرطي أو رجل أمن أو
مجموعة من الناس.
9- من الأشياء الضرورية التي يجب أن يعرفها الأبناء أن
عليهم ألا يثقوا في أي شخص يحضر إلى المدرسة أو النادي أو ساحة اللعب في
حالة الانصراف ويخبرهم أن والدهم قد أرسله ليصطحبهم إلى
المنزل أو إلى
المستشفى؛ لأنه في حالة خطرة، ففي هذه الحالة على الطفل أن يخبر الشخص
المسئول في النادي عما حدث، ولا يذهب مع هذا الشخص لأي مكان.
10- على
الصغار أن يعلموا أن كل من يعرف اسمهم ليس بالضرورة أن يكون صديقاً،
فالغريب يظل غريباً حتى وإن عرف اسمك، كما عليه ألا يعطي اسمه أو عنوانه
لأي شخص، وإن صمم أي شخص غريب على إمساكه أو جذبه لمكان معين عليه أن يصرخ
بأعلى صوته ويعرف كل من حوله أن هذا الشخص غريب عنه.
11- إذا كان ابنك
ممن يستخدم المشي كوسيلة للتنقل درّبه على أن يسلك الطرق الرئيسية في
حركته، ولا يلجأ إلى الطرق الفرعية والمختصرة التي قد تكون خالية من
المارة.
12- الحمامات العامة أيضاً قد تكون مصدراً لبعض الأخطار، ولهذا
على الطفل ألا يلجأ إليها إلا في حالة الضرورة، ويفضل أن يكون معه شخص آخر،
وإن كان بمفرده عليه أن يختار الحمام الذي بقرب الباب، وأن يغادر فور
انتهائه.
13- عندما تقوم بتوصيل أبنائك لمكان معين قم بإيصالهم عند مدخل
المكان، وليس في موقف السيارات، أو في مكان قريب، وأعطهم مبلغاً قليلاً من
المال يكفي فقط لما سوف يقومون به، وعلمهم ألا يظهروا أموالهم إلا
للضرورة.
14- لغة الجسد مهمة في الحياة العامة، فمثلاً إذا كان هناك من
يبحث عنه فريسة فسوف يختار تلك الشخصية التي تبدو ضعيفة ومترددة، ولهذا على
الأبناء أن يتعلموا أن يستخدموا لغة الجسد فيما يفيدهم، إذ عليهم أن يبدوا
أكثر ثقة بأنفسهم، وأن ينظروا مباشرة لمن حولهم، ويكونوا متيقظين، كما أن
عليهم عدم استخدام الأجهزة السمعية التي تمنع سماعاتها أن يستمع الطفل لما
يدور حوله، أو أن يسمع نداءات التحذير من الآخرين.
15- من الأفضل أن
يسير الأبناء على الرصيف في اتجاه معاكس للسيارات حيث يمكنهم رؤية السيارات
أمامهم، أما لو كانوا في الاتجاه الذي تأتي منه السيارات فلن يتمكنوا من
رؤية من يأتي خلفهم.
16- استخدام المصاعد الكهربائية لها أيضاً قواعد،
يجب على الصغار أن يتعلموها إذا اضطروا أن يستخدموها بمفردهم، كألا يدخلوا
إلى المصعد إذا شعروا أن الشخص الموجود داخله غير مريح، إذا شعروا أن الشخص
الموجود داخله غير مريح، كما أنهم يستطيعون الخروج من المصعد في حالة دخول
شخص آخر خلهم لم يطمئنوا له.
عندما نبدأ بالنقاش مع الأبناء حول هذه
النقاط وحول سلامتهم سيبدؤون في تعلم اتخاذ القرارات المناسبة في الوقت
المناسب، في عالم أصبحت التحديات فيه كبيرة ومتنوعة الأشكال والوجوه.
هناك
أشياء يجب ألا نترك الأبناء يتعلمونها بالمحاولة أو الخطأ، أو أن نعتمد
على المدرسة أو التلفاز في إمدادهم بالمعلومات، بل علينا المبادرة بتعليمهم
إياها وتدريبهم عليها لنجنبهم الكثير من
الأخطار.
علم أبناءك التصرف في الحالات الطارئة وطلب المساعدة من رجل الأمن.
ضرورة تعريف الطفل بالمقصود بالشخص الغريب الذي نحذر في التعامل معه.
آداب الطريق
أثناء
تدريبنا الأبناء على الأمن في الطرقات لابد أن نتطرق إلى آداب الطريق التي
لخصها نبينا القدوة ومعلمنا الخير في حديث نبوي واحد فقال (ص) ذات يوم
لأصحابه: "إياكم والجلوسَ على الطرقات". فقالوا: "ما لنابد، إنما هي
مجالسنا نتحدث فيها. قال (ص): "فإذا أبيتم إلا المجالس، فأعطوا الطريق
حقها". قالوا: وما حق الطريق؟
وطبقاً لهذا الحديث فمن آداب الطريق التي يجب الالتزام بها:
غض البصر: خلق يجب أن نربي أولادنا عليه امتثالا لأوامر الله تعالى.
إماطة
الأذى: وإزالة الأذى عن الطريق لها أشكال مختلفة، مثل: رفع الحجارة أو
الأسلاك أو الزجاج أو غيرها، وتجنب قضاء الحاجة في الطريق، والحرص على
نظافة الطريق وتجنب اللعب والمزاح غير المقبول، وعدم السخرية ممن يسير في
الطريق وعدم التضييق على المارة، وإن كنت تحمل عصاً أو مظلة أو شيئاً يمكن
أن يؤذي فيجب أن تحترس في حمله حتى لا يؤذي الناس، ولا تحرك يديك بعنف
أثناء السير في الأماكن المزدحمة، ولا تزاحم أثناء المشي.
رد السلام:
يجب على من يسير في الطرق أن يلقي السلام على من يقابله، ويرد السلام بأحسن
مما سمع، ومن الأفضل أن نعلم الأبناء الابتعاد عن الألفاظ الشاذة التي
بدأت تدخل على مفردات اللغة لديهم وتستخدم في رد السلام أو التحية.
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
الاعتدال والتواضع في المشي
يجعل مشيه وسطاً بين الإسراع والبطء، ولا يمشي بُخيلاء أو تكبر.
السير
في جانب الطريق: المشي على الرصيف أو جانب الطريق حتى لا يتعرض للإصابة
بحوادث السيارات أو الدراجات، ويجب التمهل عند عبور الشارع، والتأكد من خلو
الطريق من العربات.
الأدب عند السير مع الكبير: فلا يتقدم عليه، وليستمع إليه إذا تحدث، كما أنه يمشي عن يساره ليكون له أولوية الخروج والدخول وغير ذلك.
عدم الأكل أثناء السير، وعدم رفع الصوت، وتجنب المزاح غير المقبول مع الأصدق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mila43.forumalgerie.net
امين
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 968
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2013
الموقع : احلى دليل

مُساهمةموضوع: رد: كيف نحمي أبناءنا من أخطار الطريق؟   الثلاثاء مايو 07, 2013 10:56 pm

موضوع جميل يستحق التقدير
تقبلي مروري
بكل ود واحتراااااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميسون ميسون

avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 50
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كيف نحمي أبناءنا من أخطار الطريق؟   الجمعة مايو 31, 2013 5:54 pm

شكرا لك على الموضوع
جعله الله في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف نحمي أبناءنا من أخطار الطريق؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات الجتماعية :: قسم تربية الاطفال-
انتقل الى: